مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

“الدخيني”: الاستعلام عن نتائج الاختبارات سيُتاح عبر نظام “نور”




يقدِّم خدمات تتعلق بطلبات النقل بين المدارس وتقارير الحضور

“الدخيني”: الاستعلام عن نتائج الاختبارات سيُتاح عبر نظام “نور”

 "الدخيني": الاستعلام عن نتائج الاختبارات سيُتاح عبر نظام "نور"

 

سبق- الرياض: كشف المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم محمد بن سعد الدخيني، عن أن الوزارة أطلقت فعلياً عدداً من الخدمات الإلكترونية التي ستساعد أولياء الأمور على متابعة أداء أبنائهم في مدارس التعليم العام عن بُعد، مضيفاً أن نتائج العام الدراسي الحالي سيتاح الاستعلام عنها مباشرةً من خلال نظام “نور”، وسيمكّن النظام المستعلمين من طباعة كشف الدرجات مباشرةً دون الحاجة إلى الذهاب للمدرسة.
 
ودعا “الدخيني” جميع أولياء الأمور إلى الحصول على الرقم السري، للدخول على حساب الطالب أو الطالبة من خلال إدارة المدرسة التي يدرس فيها أبناؤهم، والاطلاع على الخدمات المتاحة والتي منها متابعة التحصيل الدراسي والتربوي، والتعرُّف على الجدول الدراسي، ومتابعة الواجبات المدرسية وتلقي ملاحظات المدرسة وتوجيهاتها.
 
كما يقدم النظام خدمات تتعلق بطلبات النقل بين المدارس، وكذلك الاشتراك في النقل المدرسي من خلال الحافلات المدرسية، إضافة إلى تقارير الحضور والغياب، والتواصل المباشر مع المدرسة والمعلمين.
 
وأبان أن هذه الخدمات تعتبر المرحلة الأولى من جملة الخدمات التي سيطلقها النظام على مراحل قادمة.
 
وأشار “الدخيني” إلى أن وزارة التربية والتعليم أتاحت من خلال “المستخدم”، جملة من الخيارات التي تضع ولي الأمر، داخل الفصل الدراسي للوقوف على جميع الأمور المرتبطة بالجوانب التعليمية والتربوية, إضافة إلى تقديم خدمات وتقارير إحصائية دقيقة, وخدمات إضافية مرتبطة بالجوانب الخدمية التي تأتي تسهيلاً للطالب وولي الأمر وتختصر الوقت والجهد.
 
وقال “الدخيني” إن وزارة التربية والتعليم حققت من خلال نظام “نور” أسبقية الانتشار الأوسع والتطبيق الفعلي للحكومة الإلكترونية، من خلال أنظمة تستجيب لمعياري السرعة والدقة في الرصد والمتابعة، وتفعيل المشاركة الإيجابية بين الأسرة والمدرسة.
 
يُذكر أن وزارة التربية والتعليم، حققت على مدى دورتين متتاليتين جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات في عامي 2012م و2013م، من خلال نظام “نور” الذي بدأت وزارة التربية والتعليم في تطويره رسمياً في صفر 1432هـ، بالشراكة مع برنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية “يسر” واستهدف أحدث الأساليب في هندسة البرمجيات، إضافة إلى مشروع الربط الشبكي، والذي وصلت خدماته إلى جميع مدارس التعليم العام التي تصل إلى 33 ألف مدرسة

التعليقات

إكتب تعليقك