اخبار ونتائج

“يا وزير التعليم العالي”.. اهتموا بمستوى طلابنا وطالباتنا وأوقفوا “مهازل” كراسي البحث و”فرقعاتها” الإعلامية

الجامعات الجديدة لا توظف السعوديين وتحرص على استقطاب المشكوك في حقيقة شهاداتهم العلمية

“يا وزير التعليم العالي”.. اهتموا بمستوى طلابنا وطالباتنا وأوقفوا “مهازل” كراسي البحث و”فرقعاتها” الإعلامية

"يا وزير التعليم العالي".. اهتموا بمستوى طلابنا وطالباتنا وأوقفوا "مهازل" كراسي البحث و"فرقعاتها" الإعلامية
“سبق” تقول للمسؤول: الشباب هم مستقبل الأمم، وهم عمادها وقوتها، وبهم تزهو وتتألق الدول؛ لذا تعمل الشعوب جاهدة والمجتمعات قاطبة على تعليم شبابها، وإعدادهم، وتدريبيهم بواسطة مؤسساتها التعليمية العالية لسد حاجاتها الأساسية، في خط متوازن مع مسيرتها الحضارية؛ فالإنسان هو أثمن ما تملكه الدول.
 
وفي هذا الجانب المهم تمثل السعودية نموذجاً فريداً في العناية بأبنائها طلاب الجامعات، وفي تخصيص المكافآت الشهرية لهم، وفي دعم وزارة التعليم العالي بسخاء الميزانيات، وبناء الجامعات الجديدة التي تجاوزت 29 جامعة في مختلف المناطق، وفوق هذا وذاك اهتمام رجل التعليم الأول خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – حفظه الله- الذي شهدت بلادنا في عهده نهضة تعليمية غير مسبوقة، تميزت بالجامعات الحديثة، وبرامج الابتعاث الخارجي، وتوالي الخطط التطويرية؛ وتزايد الخريجين والخريجات في مختلف التخصصات.. ورغم كل هذا لا تزال هناك بعض الملاحظات والهنات التي نوردها لوزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري، الذي تجاوز في منصبه عقدين من الزمان، ونقول له:
 
– إلى أي مدى أنت راضٍ شخصياً عن مخرجات التعليم العالي، والمستوى الأكاديمي لطلبة جامعاتنا؟
 
– لماذا لا نزال نرى الأكاديمي السعودي وأستاذ الجامعة لدينا تحاصره الاستفهامات في ضعفه العلمي، وعطاءاته البحثية؟
 
– وهل يمكن طمأنتنا على مستقبل شبابنا وشاباتنا خريجي تعليمنا العالي؟ وكيف؟
 
– ولماذا لا توظف جامعاتنا الجديدة في مختلف مناطق السعودية أعضاء هيئة التدريب إلا من غير السعوديين المشكوك في حقيقة شهاداتهم العلمية؟
 
– أين أنتم يا معالي الوزير من كل ما ينسج تحت فقاعة البحث العلمي وتطوير البرامج وتجديد المناهج التعليمية؟
 
– ماذا فعلتم لمعاجلة التسابق المحموم بين الجامعات نحو التصنيفات العالمية وبطرق لا نقبلها ولا نتفق معها؟
 
– لماذا لا توقفون “مهازل” كراسي البحث التي لم نرَ لها إنجازات حتى الآن منذ تأسيسها سوى “الفرقعات” الإعلامية وصور توقيع العقود، وتوزيع الابتسامات؟
 
– ماذا فعلتم مع قضايا عديدة من داخل أسوار جامعاتكم في استقطاب أسماء عالمية دون فائدة واقعية بل سعياً نحو التصنيف ذاته؟! وبرواتب مهولة يفوق بعضها 90 ألف دولار مقابل العمل في الجامعة لمدة أربعة أسابيع فقط خلال العام؟
 
– وماذا فعلتم أمام ما يحدث من تجاوزات تحت عنوان “معادلة الشهادات” الوهمية؟
 
– وماذا تم من الوزارة عندما كُشف أن هناك أعضاء هيئة تدريس يحملون شهادات لا تمت لواقع التدريس بصلة؟
 
– ومتى يقف الفساد المستشري في التعاقدات الخارجية؟
 
– لماذا هدر المال العام في معارض الكتاب الخارجية التي ليس لها مردود إعلامي أو علمي يُذكر؟
 
– لماذا اضطر الكثير من الراغبين في مواصلة دراساتهم العليا إلى الهروب للخارج لتحقيق طموحاتهم؟
 
– متى تتخلصون من البيروقراطية العقيمة التي صبغت تحركات الوزارة وتفاعلاتها؟
 
– وعلى أي أساس تم توزيع الجامعات في المناطق.. هل على معيار سكاني أم جغرافي أم محاباة لهذا وذاك؟
 
– ألم تقل يا معالي الوزير ذات يوم إنه “لا يوجد سعودي واحد يريد العمل في الخارج”، في حين الكثير من شبابنا يرغبون في العمل ذاته، وبلا شروط؟
 
– ماذا عن كليات الطب الحديثة في الجامعات، التي أصبح الأجانب غير المختصين يديرونها؟
 
– وما ردكم على ما أعلنته وزارة الخدمة المدنية مؤخراً من أن عدد الوظائف الشاغرة وما هو في حكم الشاغر “المشمولة بغير سعوديين” في قطاع التعليم العالي بلغ أكثر من 35 ألف وظيفة؟
 
– وهل استقطاب 1300 مبتعث فقط في الجامعات خلال السنوات القليلة الماضية هو أبرز ما أنجزتموه وتفخرون به؟
 
إننا يا معالي الوزير نطالب بالاهتمام بشبابنا وشاباتنا، وتقديم التسهيلات والخدمات لهم في جامعاتهم؛ فالأمة تعقد عليهم آمالاً عريضة في دفع مسيرة التقدم والتطور للتغلب على التخلف، ومحاولة اللحاق بمن سبقنا من الأمم؛ فقد أصبح التعليم يلعب دوراً مهماً في حياة الشعوب، وهو سبيلنا في تحقيق الرفاهية والازدهار والرقي بين الأمم، والمحافظة على المكتسبات.
 
كما نتمنى يا معالي الوزير ألا تظهر علينا كعادتك في كل عام لتقول إن لديكم “خطة آفاق، وهي أشبه بخارطة طريق لتطوير التعليم العالي، وسترسم آفاق مستقبل التعليم في السعودية في 25 سنة مقبلة”؛ فقد مللنا من الوعود ذاتها، وتشبعنا حد التخمة من المفردات ذاتها، وأصبحت صورة المسؤول الذي لا يحقق شيئاً للمجتمع منفرة لنا.. فهل لا يزال لدى معاليكم بعد 22 عاماً من توليكم المنصب وعودٌ جديدة براقة تعدوننا بها ولا تُنفَّذ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock