مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

مدير تعليم المدينة يلتقي بالمشرفين التربويين




وجه مدير عام التعليم بمنطقة المدينة المنورة الأستاذ ناصر بن عبداالله العبدالكريم المشرفين التربويين إلى أهمية تحفيز ودعم وتدريب المعلمين وتعزيز وتكريم المتميزين منهم لدفعهم إلى المزيد من العطاء والابداع، مع التأكيد بأهمية تفعيل جانب القدوة الحسنة للمشرف التربوي بما ينعكس على معلميهم ايجابًا وبالتالي على ابنائهم الطلاب وصولًا إلى بيئة تعليمية مثالية، كما بين العبدالكريم خلال كلمته أن المقياس الحقيقي للمشرف المتميز هو المعلم المتميز، وبالتالي فإن الطالب المبدع هو دليل على أن خلفه معلم متميز ومخلص.

وأشار إلى الدور المناط بالإشراف التربوي، ودوره في الميدان من خلال قدرته على إجراء عمليات التطوير وتجويد الأداء للعملية التعليمية، وأهمية متابعة المستجدات في المادة الدراسية والاتجاهات الحديثة للإشراف التربوي.

جاء ذلك خلال لقائه بالمشرفين التربويين في المنطقة وذلك بحضور مساعديه للشؤون التعليمية الدكتور خالد الوسيدي وللشؤون المدرسية الدكتور فهد القايدي، ومدير إدارة الاشراف التربوي الأستاذ عبدالرحمن الهزاني ومديري مكاتب التعليم وعدد من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام، والذي أقيم بالقاعة الثقافية بمبنى الإدارة بحي الملك فهد، وكان اللقاء قد بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تلا ذلك كلمة لمدير عام التعليم الأستاذ ناصر بن عبدالله العبدالكريم رحب من خلالها بالحضور، ناقلًا لهم تحيات أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ونائب أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل، ووزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، كما قدم للمشرفين التربويين شكره وتقديره على الجهود الكبيرة التي يقدمونها مما ساهم في تبوء المنطقة مكانة متقدمة بين مناطق المملكة، وأضاف أن المشرف والمشرفة يعدان المحور الرئيس في العملية التربوية والتعليمية، فهم أساس وقادة العملية التعليمية، ملمحًا إلى أن هناك العديد من الصعوبات والتحديات التي تواجههم لكن لديهم فرصًا كبيرة وعديدة للعطاء والإبداع يستطيعون استغلالها لتطوير مدارسهم، كما يمكنهم نقل الخبرة للمدارس الأخرى من خلال تكثيف الزيارات، وتابع العبدالكريم أن هناك ثلاثة عوامل رئيسية لتطوير التعليم لابد من توفرها، وهي البيئة الجاذبة من خلال توفير كل الإمكانيات، وأيضًا التعلم الذي لا يتم الا عبر معلمين أكفاء ومتميزين ولا يتأتى ذلك إلا بتوفر مشرفين يحملون نفس المواصفات، وأخيرًا القيم والسلوك والتي تحتاج الى اهتمام ورعاية من القادة التربويين من خلال القدوة الحسنة، كما عرج المدير العام خلال اللقاء إلى الذكرى الغالية والتي تنتظرها المملكة مطلع شهر محرم المقبل وهي ذكرى الاحتفاء باليوم الوطني وأهمية الاستعداد الجيد لهذه المناسبة، مؤكداً على جاهزية ادارة التعليم وجميع مدارس المنطقة لهذه المناسبة الغالية.

بعد ذلك استمع المدير العام لمداخلات واستفسارات الحضور من المشرفين التربويين ومن مديري الإدارات، والتي تمحورت حول الصعوبات والتحديات والمستجدات التي تواجههم وكيفية ايجاد الحلول للارتقاء بالعملية التعليمية والتربوية.

التعليقات

إكتب تعليقك