مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

“التعليم”: هذه هي الأعذار التي تبرر غياب الطالب عن الاختبارات




فيما بدأت مؤخرًا، اختبارات الفصل الدراسي الثاني في المدارس الثانوية المطبقة للنظام الفصلي، حددت وزارة التعليم أربعة أعذار مقبولة إذا تغيب الطالب عن أداء الاختبارات النهائية، منها مرافقة الطالب لأحد عائلته المنوم في المستشفى، بحيث تكون صلة القرابة به من الدرجة الأولى (أب، أم، أخ، جد، ابن، زوج) بموجب التقرير الطبي المعتمد سواء كان داخل البلاد أو خارجها.

وعدت وزارة التعليم الطالب الذي يتعرض للتعطيل من الجهات الأمنية أو ما شابهها بعد إثبات ذلك بخطاب رسمي من الجهات الأمنية من الأعذار المقبولة عند الغياب عن حضور الاختبارات النهائية.

وبينت أن الطالب الذي يتوفى أحد أفراد عائلته أثناء الاختبارات أو قبل انعقادها بفترة وجيزة، بحيث تكون صلة قرابته به من الدرجة الأولى عذره مقبول.
وأكدت أن الطالب الذي يثبت بتقارير طبية معتمدة أن ظروفه المرضية منعته من تأدية جميع الاختبارات أو بعضها أثناء فترة انعقادها أو قبل انعقادها بفترة وجيزة من الأعذار المقبولة أيضا.

وتمنع أنظمة وزارة التعليم اختبار أي طالب خارج المدرسة، ويستثنى (المنوم بمستشفى، والمسجون، وأصحاب الظروف الخاصة) كما تمنع الطالب من إعادة المستوى الدراسي أو السنة الدراسية التي نجح فيها، وفقًا لـ”مكة”.

من إجراءات وأنظمة الاختبارات أخيرا
ـ تسلمت المدارس أصول الأسئلة ونماذج الإجابة في ظروف رسمية مدونة عليها كامل البيانات ومغلقة، وموقعا عليها من واضع الأسئلة.
ـ شددت وزارة التعليم على البعد عن الأسئلة غير محددة الإجابة أو التي تحتمل إجابات عدة أو التي تكون الإجابة عليها مفتوحة كليا.
ـ لا تجوز إعادة الاختبار في أي مادة دخل اختبارها إلا إذا كان مكملا أو متعثرا وفي المواعيد المحددة.
ـ يمنع الطالب من إعادة المستوى الدراسي أو السنة الدراسية التي نجح فيها.
ـ تجنب الاعتماد في بناء الأسئلة على الملخصات والبعد عن التركيز على وحدات دراسية دون أخرى.
ـ البعد عن الأسئلة المركبة بمعنى ألا يتكون السؤال من أجزاء عدة.
ـ الاهتمام بورقة الأسئلة من حيث الإخراج وتنظيم البيانات برأس الصفحة بخط واضح.

التعليقات

إكتب تعليقك