مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

جامعة الملك فيصل تدعو المرشحين المتقدمين للكليات الصحية لتأدية الاختبار التحريري للقبول




بناء على ما تم اعتماده في مجلس جامعة الملك فيصل بإجراء اختبار تحريري للكليات الصحية (كلية الطب، وكلية الصيدلة الإكلينيكية، وكلية طب الأسنان، وكلية العلوم الطبية التطبيقية)، فقد أوضح سعادة عميد القبول والتسجيل الدكتور محمد بن عبدالوهاب الفريدان بأن الجامعة ستقوم بإرسال رسائل نصية إلى جوال المتقدمين في تاريخ 16/شوال/1438هـ الموافق 10-7-2017م يتضمن موعد الاختبار وهو يوم الثلاثاء 17/شوال/1438هـ الموافق 11/7/2017م ، مؤكدًا على جميع المرشحين الالتزام بالموعد المحدد حتى لا يتم استبعادهم من دخول المنافسة على القبول في الكليات الصحية.
وبيّن الدكتور الفريدان أن معادلة النسبة الموزونة للكليات الصحية ستكون على النحو التالي: –
25% المعدل التراكمي للثانوية العامة + 25% درجة اختبار القدرات + 35% درجة اختبار التحصيلي + 15% درجة الاختبار التحريري للكليات الصحية.
وأشار الدكتور الفريدان إلى أن اختبار القبول التحريري في الكليات الصحية هدفه الأساس مصلحة الطلاب والطالبات حتى لا يتعرضوا لانتكاسات في مشوارهم الأكاديمي، حيث لاحظت الجامعة التنافس الشديد والزيادة الكبيرة والمطردة في المتقدمين لتلك الكليات فجاء هذا الاختبار لقياس معلومات المعرفة الصحية العامة لديهم مما يعينهم على التحقق من صحة اختيارهم، مشيرًا إلى أن الإحصاءات تبين أن بعض الطلبة يختارون التخصص الصحي استجابة لضغوطات عائلية، وربما لا تكون لديهم القدرات الكافية، فيكتشفون ذلك للأسف متأخرًا، فقد أجرت الجامعة دراسة على طلبة الكليات الصحية، ووجدت عددًا منهم غير قادرين على استمرارية الدراسة بسبب ضعف استعدادهم المعرفي الصحي، وأن رغباتهم تتغير عن التخصصات الصحية أثناء السنة الأولى أو الثانية.
وحول تأثير نسبة هذا الاختبار على النسبة الموزونة أوضح الدكتور الفريدان أنها درجة الاختبار تمثل نسبة ١٥٪ فقط، وبالتالي لن تؤثر على المتقدمين ذوي النسب العالية، ومن لديهم المعلومات الأساسية في المجال الصحي.
وفيما يتعلق بمحتوى الاختبار بين سعادته أن الاختبار يتكون من أسئلة منوعة باللغة الإنجليزية في المعلومات الصحية، مؤكدًا سعادته على أن جامعة الملك فيصل حريصة على تبني معايير الجودة في مدخلاتها ومخرجاتها، وعلى مساعدة أبنائها الطلاب وبناتها الطالبات لاختيار التخصصات المناسبة لهم.​

التعليقات

إكتب تعليقك