مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

قائدو وإداريو التعليم يبدون تذمرهم لتقديم العودة للمدارس




تذمر عدد كبير من قائدي وقائدات المدارس ومرشدي وإداريي العملية التعلمية بعد تصريح متحدث وزارة التعليم مبارك العصيمي، حول عودة العاملين من قادة ومرشدين وإدرايين في المدارس يوم 16 / 11 / 1439هـ.

جاء ذلك بعد أن أكدت وزارة التعليم عن موعد عودة العاملين في المدارس وإدارات ومكاتب التعليم من الموظفين الإداريين، وكذلك شاغلي الوظائف التعليمية الذين لا يمارسون مهام التدريس الفعلي، بعد الإجازة الصيفية.

وقال المتحدث الرسمي بوزارة التعليم، مبارك العصيمي: إنَّ عودة جميع العاملين في المدارس وإدارات ومكاتب التعليم ستكون في 16 / 11 / 1439هـ الموافق 29 / 7 / 2018م، موضحا أنَّ موعد العودة جاء للاستعداد المبكر وتهيئة المدارس للعام الدراسي.

ردود الأفعال على العصيمي في “تويتر”، تواترت وزادت وأجمع أصحابها على أن التجربة فشلت سابقًا بالرغم من وجود حوافز لها، وقالوا :إنها استهلاك للكهرباء في وقت الصيف في الوقت الذي تعمل فيه الدولة على ترشيد الاستهلاك، مؤكدين أن العودة قبل عودة الطلاب ببضعة أيام كافية للتهيئة كما هي العادة في كل سنة.

قال عبدالعزيز عيدان: ثلاثة أسابيع قبل إجازة الحج ما الفائدة منها؟!! علمًا بأن عودة المعلمين والمعلمات قبل الطلاب بأسبوع وهذا كافٍ جدًا لتهيئة المدارس!

وطرح آخر تساؤلًا للعصيمي، قائلًا: من فضلك الرد على تساؤلات المتابعين، ما طرحته ليس من السهل تجاهله لذلك نطالب بتحديد الأعمال التي رأيتم بأنها أولوية وتتطلب من الكادر الإداري قرابة شهر كامل لإنجازها، ما الهدف من عودة محضرات المختبر من دون معلمات العلوم ولا الطلاب أرجو التوضيح ونحن على مسمى معلمة ونتعامل مع الطالبات في حصص العلوم.

وآخر قال: أكثر من 26000 مدرسة تستهلك طاقة كهربائية في ذروة الصيف بدون جدوى وفيه هدر مالي، وفي الوقت الذي تسعى الدولة للترشيد ورفع كفاءة الإنفاقوتساءل آخر: هل لهم إجازة تعويضية لأنهم يعتبرون عملوا أكثر من الزميلات والزملاء المعلمين تقريبًا 21 يومًا؟

وأخرى تساءلت: كيف تعامل أمينة مصادر التعلم معاملة الكادرالإداري وعملها طوال العام مرتبط بالمعلمة والطالبة والمناهج؟ هل نسيتم آلية سد العجز؟ ما الهدف من تلك العودة قبل بدء العام الدراسي بشهر.. سبق تجربتها مع وجود حوافز وأثبتت فشلها، وفقاً لـ”المدينة”.

التعليقات

إكتب تعليقك