مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

مؤسسة موهبة تختتم برامجها بتكريم شركاء النجاح




1

اختتمت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع “موهبة” اليوم بمقر المؤسسة في العاصمة الرياض؛ البرامج الإثرائية لعام 2018م تحت رعاية الأمين العام لموهبة الدكتور سعود بن سعيد المتحمي.

وقال مدير عام البرامج الإثرائية الدكتور سعود بن عبدالعزيز الفاضل: من النجاحات التي تحققتْ هذا العام اتساع نطاق التعاون والشراكة مع الجهات الوطنية الرائدة، حيث شهدت البرامج الإثرائية لهذا العام 2018م، توسعًا كبيراً.

وأضاف: هناك زيادة كبيرة في أعداد المقبولين، إذ تم قبول أكثر من خمسة آلاف طالب وطالبة لحضور 67 برنامجًا إثرائيًا في 11 مدينة داخل المملكة.

وأضاف: تم تدريب 4621 طالباً وطالبة في برامج إثرائية محلية بلغ عددها 40 برنامجاً اكاديمياً وبحثياً بالإضافة إلى مشاركة طلبة البرامج الإثرائية في 21 برنامجًا دوليًا نظمت داخل المملكة بمشاركة جهات تنفيذ دولية وخارج المملكة في كل من “أمريكا وكندا وأيرلندا” لخدمة 416 طالباً وطالبة.

وأردف: “موهبة” تسعى لبناء منظومة وطنية من الموهوبين والمبدعين لتنسجم وتتناغم مع رؤية المملكة 2030، التي تهدف إلى بناء مجتمع موهوب يدعم تحوّل المملكة إلى مجتمع مبدع يكون له الصدارة في العالم الافتراضي، ليسهم بكوادره الشابة والمؤهلة في تحقيق التنمية المستدامة.

وتابع: تستعد المؤسسة لإطلاق مشروع تطوير الخطة الخمسية الثالثة التي يبدأ تنفيذها مطلع العام المقبل 2019م، في إطار الخطة الإستراتيجية للموهبة والإبداع ودعم الابتكار، ليكون الموهوبون والمبدعون الرافد الأهم للوطن وازدهاره.

وقال “الفاضل”: البرامج الإثرائية هذا العام شهدت تطوراً لافتاً في تقديم أرقى الخبرات في مجال رعاية الموهوبين بجودة عالمية تراعي احتياجات الموهوب والمجتمع ومتطلبات التنمية.

وأضاف: سعت “موهبة”، ممثلة في إدارة البرامج الإثرائية لكي تكون البرامج ذات تطور نوعيّ من حيث مجالات البرامج ومحتواها وأداء القائمين عليها، وفتح المجال أمام أبناء الوطن من الموهوبين والمتميزين للمشاركة، وصقل وتنمية وتحقيق شغفهم بمواهبهم وإثرائها.

وأردف: يتم ذلك من خلال هذه البرامج الصيفية الإثرائية، التي تشهد كل عام تطويراً وتجديداً يصب في مصلحة الموهوبين والمبدعين، والمؤسسات التي يمارس فيها الموهوب المهارات المستقبلية لهذه المؤسسات.

وتقدّم “المتحمي” بالشكر والتقدير لشركاء “موهبة” الذين ساهموا في تنفيذ البرامج من رؤساء ورئيسات البرامج والفرق التنفيذية في الشركات والجامعات والكليات والمراكز البحثية والمدارس في دعم الموهبة والإبداع.

وقال: البرامج الإثرائية حققت نتائج مثمرة علمياً ومهارياً لأبنائنا وبناتنا الموهوبين خلال فترة الصيف، وذلك بفضل من الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل جهودكم وتعاونكم معنا في سبيل إنجاح هذه البرامج، والتي تعد من أهم البرامج والمبادرات التي تقدمها مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله لرعاية الموهبة والإبداع، منذ تأسيسها وحتى يومنا هذا.

وتقدّم الأمين العام لـ”موهبة” بالشكر والعرفان كذلك للجهات الداعمة والراعية للبرامج الإثرائية للعام 2018م، وهي “شركة أرامكو السعودية، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومعرض مشكاة التفاعلي في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية المتجددة، وجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز للعلوم الصحية، ومؤسسة سالم بن محفوظ الأهلية، وشركة التعدين العربية السعودية “معادن”.

وأضاف “المتحمي”: باسمي واسم زملائي منسوبي “موهبة” أقدم الشكر والتقدير لشركاء “موهبة”، الذين ساهموا معنا في تنفيذ البرامج من رؤساء ورئيسات البرامج والفرق التنفيذية في الشركات والجامعات والكليات والمراكز البحثية والمدارس في دعم الموهبة والإبداع.

وفي نهاية الحفل، قدّم “المتحمي” الهدايا التذكارية للجهات الداعمة وشهادات الشكر لرؤساء ورئيسات البرامج الإثرائية، تقديراً لجهودهم في إنجاح البرامج.

وسبق حفل التكريم تنظيم ورشة عمل للبرامج الإثرائية حضرها رؤوساء ورئيسات البرامج وتم خلالها تبادل الخبرات وعرض لأبرز التجارب الناجحة ومناقشة لأهم التحديات والصعوبات والمقترحات؛ وذلك بهدف التطوير ورفع جودة المخرجات وتقديم أفضل الممارسات العلمية والإدارية للطلاب والطالبات.

التعليقات

إكتب تعليقك