مرحبا بك في مكتبة طلابنا

تابع حسابنا عبر التويتر لمتابعة كل جديد

تدشين مبادرة “الباص الذكي” بمحايل عسير




1
صباح يوم الأربعاء دشن مدير تعليم محايل عسير منصور بن عبدالله آل شريم، مبادرة تحت عنوان “الباص الذكي” في مقر مدرسة جعفر بن أبي طالب ومدرسة الإمام النووي المتوسطة وبرامج التربية الخاصة بمحافظة بارق شمال منطقة عسير.

جاءت هذه المبادرة بعد الحوادث المؤلمة التي راح ضحيتها العديد من الطلاب والطالبات نتيجة الإهمال بداخل وسائل النقل المدرسي وخوف أولياء الأمور على أبنائهم.

واطلع “آل شريم” على مراحل تنفيذ المبادرة التي تعد الأولى من نوعها على مستوى المملكة بداية من التصور النظري مروراً بتوفير الأدوات وانتهاء بالتطبيق العملي لها، والبرمجة ونجاحها بآيدي وطنية سعودية.

وتم تقديم عرض مرئي للمبادرة بإشراف ومتابعة من قائد المدرسة حسن محمد فيصل البارقي، ومدير مكتب التعليم بمحافظة بارق علي أحمد البارقي .

وقال “آل شريم”: هذه المبادرة هي مبادرة أمن وسلامة للمحافظة على الطلاب، وستعمم على جميع مدارسنا لإعجابي الشديد بها، ونشيد بدعم القيادة الرشيدة وحرصها على النهوض وتطوير الوطن في شتى المجالات.

وأشار إلى أهمية المبادرة فيما يتعلق بحضور الطلاب ورصد الغياب والتأخر، معلناً تعميم الفكرة على جميع مدارس تعليم محايل عسير مع حفظ حقوق أصحاب الفكرة والمبادرة.

من ناحيته، ذكر صاحب فكرة “الباص الذكي” مشرف برامج التربية الخاصة المقيم بالمدرسة، عبدالرحمن حسن الشهري، أن المبادرة جاءت نتيجة الحوادث المتكررة في أكثر من مدينة بالمملكة داخل باصات النقل، وكذلك الاستفادة من أهداف رؤية المملكة الطموحة 2030 بتطويع التقنية في جميع مناحي الحياة والقطاعات ومن ضمنها التعليم.

وقال: الهدف الرئيس من المبادرة الحد من حالات نسيان الطلاب والطالبات داخل وسائل النقل أثناء إيصالهم في الصباح والعودة بهم ظهراً في الانصراف، وكذلك التقليل من وقوع العدوان والتحرش والإسراع لإسعاف الحالات المرضية كهبوط السكر في الدم والتشجنات، ورفع الانضباطية بداخل وسائل النقل من خلال شعور الطالب والطالبة بأهمية المحافظة على ما وفرته الدولة من مكتسبات مجانية من أجل خدمتهم.

بدوره، أشار مبرمج العمل جعفر الشاردي إلى أن البرنامج استغرق ما يقارب أربعة أسابيع تقريباً وأن البرنامج قابل للتطوير وفق الحاجة الملحة.

وأضاف: يمكن تطبيق البرنامج على وسائل نقل الطلاب والطالبات بوجود أنترنت أو عدم وجود إنترنت، ونأمل أن تتبناه وزارة التعليم عبر شركة تطوير القابضة.

التعليقات

إكتب تعليقك