التخطي إلى المحتوى

مطالبات وزارية لتحسين أداء النظام التعليمي وعمليات التعليم والتحصيل الدراسي

وجهت وزارة التعليم من خلال تعميم أصدرته، بتنفيذ ورش عمل لمراجعة الاختبارات الدولية والتحصيلية وفق خطة زمنية محددة، لدعم الجهود الإصلاحية والرفع من أداء مستوى النظام التعليمي وتحسين عمليات التعليم والتحصيل الدراسي.

ووجهت الوزارة، بعقد ورشة عمل خلال مدة أسبوعين على مستوى إدارة التعليم وجميع المساعدين ومديري مكاتب التعليم والمشرفين التربويين، بحيث تستعرض الإدارة التعليمية في هذه الورشة، جميع البيانات للاختبارات الدولية والتحصيلية والوطنية، ومقارنة نتائجها بمتوسط الأداء العام للمملكة وتحديد جوانب القوة والضعف على مستوى الإدارة وعلى مستوى كل مكاتب التعليم داخل الإدارة، مع عمل خطة تطويرية للأداء التعليمي.

وأشار التعميم، وكذلك عقد ورشة خلال مدة 3 أسابيع على مستوى كل مكتب تعليم بقيادة مدير المكتب وبحضور جميع مشرفي المكتب ومديري المدارس التابعة للمكتب المقارنة نتائج المكتب بمتوسط الأداء العام الإدارة التعليم وكذلك مقارنته على مستوى المملكة، مع وضع خطط تطويرية خاصة للمدارس ذات المستوى المنخفض.

كما وجهت الوزارة، بعقد ورشة خلال مدة 4 أسابيع على مستوى كل مدرسة بقيادة مدير المدرسة بمشاركة جميع معلمي المدرسة وبحضور مشرف تربوي لمقارنة نتائج المدرسة بمتوسط الأداء العام للمكتب ولإدارة التعليم وكذلك مقارنته على مستوى المملكة، مع وضع خطط تطويرية خاصة للمدرسة.

وأكدت الوزارة، عزمها عقد ورشة عمل موسعة بحضور الوزير والنواب ووكلاء الوزارة ومديري التعليم ومساعديهم وبحضور ممثلين من هيئة تقويم التعليم والتدريب، لاستعراض نتائج الاختبارات الدولية والوطنية والخطط التطويرية بناء على نتائج الورش التي عقدت في المستويات المختلفة.

وقالت الوزارة، إنها تسعى لإشراك جميع قادة الوزارة من مديرين ومساعدين ومشرفين وقادة مدارس ومعلمين في عقد ورش لمراجعة الاختبارات الدولية والتحصيلية.

وأكد تعميم للوزارة، وجهته لإدارات التعليم في المناطق والمحافظات، سعيها لتجويد مخرجات التعلم وتحسين النواتج، التي بدأت في لقاء الوزير الأول مع قيادات التعليم العام، والذي تم فيه استعراض واقع التعليم العام من خلال عرض نتائج الاختبارات الدولية والوطنية وأنها لا تمثل واقع التعليم الذي تصرفه الدولة ولا تمثل الجهود التي يبذلها المعلمون.

ووجهت الوزارة، بوضع خطة متكاملة لتحسين نواتج التعلم ومنها الاستعداد للاختبار الدولي TIMSS 2019 ، الذي أجري في شهر شعبان من العام الماضي، وبعد مضي ستة أشهر عقد اللقاء الثاني مع جميع مديري التعليم ومساعديهم، الذي تم فيه استعراض النتائج المبدئية للاختبار الدولي التقييم الطلبة PISA الذي شاركت فيه وزارة التعليم في أبريل 2018 وستعلن الوزارة نتائجه في الثالث من ديسمبر المقبل.

وأردف التعميم، وكذلك تم استعراض نتائج الاختبارات التحصيلية التي أجرتها الوزارة نهاية العام الماضي على أكثر من 18 ألف مدرسة، وتم نشر تقارير الأداء على مستوى كل إدارة تعليم، وتضمنت مستويات الأداء في الاختبارات التحصيلية، على أن ترفع كل إدارة تعليمية خطة التحسين العمليات ونواتج التعلم للعام الحالي بعد مناقشة التقارير على مستوى إدارة التعليم ومكتب التعليم والمدرسة.

وأشارت إلى، أن هذه البيانات لها عائد كبير على تحسين الأداء، فضلا عن أهمية الأدوار التي تقوم بها كافة أطراف العملية التعليمية من مديري تعليم ومساعدين ومديري مكاتب ومشرفين ومديري مدارس ومعلمين في دعم الجهود الإصلاحية الرامية للرفع من مستوى أداء نظامنا التعليمي وتحسين عمليات التعليم والتحصيل.

التعليقات

اترك رد